الرئيسية / فريق المهام الخاصة . SMT / بين حجري الرحى واقتتال قوات المعارضة والقوات الكردية دير الزور وحرب النفط و المصالح:

بين حجري الرحى واقتتال قوات المعارضة والقوات الكردية دير الزور وحرب النفط و المصالح:

تستمر الإشتبكات بين التشكيلات الكردية التي تدعمها الولايات المتحدة تحت مسمى قوات سورية الديمقراطية”، مع سكان الجزء الشرقي من دير الزور.
وإن حاول سكان قرى المنطقة من غير الأكراد مواجهة المجموعات الكردية، تتم محاربتهم فوراً من قبل القوات الخاصة مدعومة بالطيران الأمريكي .
وتعد منطقة ابو حمام من أشد المناطق توتراً وذلك لقربها من محطة النفط والغاز كوناكو المستولى عليها من قبل الأكراد والأمريكيين.
وضمن هذا السياق ووفقاً لمعلومات قدمها ممثل حركة المعارضة ” تيار سوريا الغد” عن قيام مجموعات كبيرة من قوات قسد بتاريخ 3 أيار 2018 م بمهاجمة قرية أبو حمام حيث تتواجد مجموعة معارضة تدعى الحرس السوري ” قوات النخبة السورية”. المتكونة من ممثلين عن القبائل العربية التي تعيش في منطقة شرق الفرات.
ويكمن السبب الرئيسي من وراء هذا الهجوم في رفض هؤلاء الممثلين الانصياع لأوامر القادة الأكراد والانتقال إلى محافظة الحسكة.
استمرت الاشتباكات لمدة خمسة أيام قتل خلالها ما لا يقل عن 50 شخصاً من كلا الجانبين
ولأن قوات قسد لن تستطيع بجهودها الخاصة القضاء على تشكيل الحرس السوري بسهولة، فقد اجتمع قادة الحزب الديمقراطي الكردستاني مع أمرائهم الأمريكيين للتشاور.
و اسفر اجتماعهم بتاريخ 11 أيار عن بيان قدم كإنذاراً للعرب المتواجدين في منطقة أبو همام مفاده
(( إما تسليم أسلحتهم أو يعتبرون مؤيدين ل د اع ش ))
و بهذه الذريعة سيتم ضرب المنطقة من قبل الطائرات الأمريكية، و ستحمل أمريكا المعارضة وقادتها السبب وتحملها مسؤولية وقوع الضحايا المدنيين كما جرت العادة دائماً في سيناريوهات النظام الأمريكي
و على خلفية هذه الأحداث المتسارعة باتت منطقة أبو حمام وسكانها هدفاً وشيكاً للطيران الأمريكي .
مما يدفعنا للتفكير أما آن الآوان لسكان تلك المناطق من تحكيم العقل والتفكير بأن الوقت قد حان للجلوس الى طاولة الحوار مع دمشق والعودة لحضن وطنهم الأم الذي لن يحميهم سواه.

عن Military Zonex

شاهد أيضاً

المنطقة الشرقية على صفيح ساخن.. الاهالي في مواجهة الانفصاليين الاكراد والمحتل الأمريكي المنطقة الشرقية

تجتاح مدينة الرقة مجدداً موجة من الاحتجاجات الشعبية ضد الميليشيا الكردية المسماة “قسد” وذلك بسبب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *