الرئيسية / الطائرات / الطائرات متعددة المهام / الطائرة المقاتلة المتعددة المهام F-4G Wild Weasel

الطائرة المقاتلة المتعددة المهام F-4G Wild Weasel

الطائرة المقاتلة المتعددة المهام

F-4G Wild Weasel

الخلفية التاريخية:

كان ظهورها الأول للوقاية من صواريخ سام السوفيتية الصنع (SA-2) ورادارات “فان سونج Fan Song” التي كان يستخدمها الفيتناميون الشماليون عام 1965 وقد استخدمت أول طائرات F-100 Sabre الأمريكية الشمالية لكن بينما يتم تطوير البرنامج الخاص بها، تم الدفع بنجاح بالطائرتين Republic، F-105 و F-4 للخدمة .

دخلت الطائرة الفانتوم في خدمة بحرية الولايات المتحدة في عام 1962 للعمل من فوق حاملات الطائرات، بمهمة توفير الحماية الجوية للأسطول. واختبرت أيضاً بواسطة قوات مشاة الأسطول للعمل في مجال الهجوم الأرضي، وتقديم المعاونة الجوية القريبة.

ونظراً لكفاءتها فقد اختبرت بواسطة القوات الجوية الأمريكية، ودخلت خدمتها في عام 1965 بالطراز (F-4D)، وقامت القوات الجوية بتطوير الطائرة إلى الطراز (F-4E)، وهو تطوير شامل للطائرة الفانتوم، فقد زادت أبعادها، وكمية الوقود، والأجهزة الملاحية والقتالية، وزودتها أيضاً برادار متطور، ومحركيين ذات دفع (8119 كجم) لكل محرك من طراز (J79- GE-17)، وزودت الطائرة لأول مرة بمدفع ثابت.

وهذا الطراز هو الذي تم تطويره إلى طائرة إخماد الدفاع لجوي المعادي (Wild Weasle)، واستخدام مكان المدفع لتثبيت جهاز الإنذار والهجوم الراداري طراز،(AN/APR). ويعتبر الطراز (F-16) هو تطوير للطائرة (F4-E) وتستخدمها القوات الجوية الأمريكية، كطائرة أساسية في إخماد الدفاع الجوي المعادي بجانب الطائرة (EF-111A).

وعدد الطائرات التي تم تحويلها إلى (F-4G) بلغ 50 طائرة حيث تم ذلك في عام 1982، وتم تطوير الطائرة
(F-16) للقيام بمهام إخماد وسائل الدفاع الجوي المعادي بدلاً من (F4-G).

وتعتمد الطائرة (FE-G) في تنفيذ مهمتها لإخماد الدفاع الجوي المعادي على جهاز الإنذار والهجوم الراداري طراز (AN/APR 47) الذي يقوم بكشف وتحديد مواصفات وإحداثيات الرادارات المعادية ذات الإشعاع النبضي، أو الإشعاع المستمر، وتنقل هذه المعلومات إلى الأسلحة المستخدمة في تدمير مواقع الرادار المعادية.

واشتركت الطائرات المخصصة فقط في (عملية عاصفة الصحراء) بمهام إخماد وسائل الدفاع الجوي من القوات الجوية الأمريكية، واشتركت أيضاً طائرات (Tornados)البريطانية المجهزة بصواريخ (ALARM) المضادة للرادار، وكانت الطائرات الأمريكية الأخرى المشتركة في هذه المهمة هي (EF-111A)، والطائرة (F/A-18) وكذلك الطائرة(EA-6B).

وفي هذه الحرب كان السلاح الأساسي المستخدم هو الصاروخ هارم (AGM-88 AARM)) ويحتفظ هذا الصاروخ بالمعلومات اللازمة في ذاكرته، ويقوم بتوجيه نفسه إلى الهدف مباشرة مـن دون معاونة من الطائـرة التـي يمكنها الخروج من الهجوم بعد الإطلاق مباشرة وهو ما يعرف بطريقة (اضرب وانسى) (Fire Forget)، وحتى إذا قامت المحطة الرادارية المعادية بإغلاق البث الراداري فإن الذاكرة الإلكترونية للصاروخ تستمر في التوجيه.

وأطلق أكثر من 1000 صاروخ (HARM) High Speed anti Radiation Missile في حرب الخليج خلال (عملية عاصفة الصحراء)، وجميع طائرات الإخماد تستخدم هذا الصاروخ، ولكن الطائرة (F-4G) هي الوحيدة التي تطلق الصاروخ باستخدام جهاز الإطلاق الراداري من طراز (APR-47)، وجهاز نظام الإنذار الذي يظهر على شاشته معلومات الرادارات المعادية في منطقة العمليات، حيث يقوم بتحديد أولويات التهديد بسرعة فائقة .

وعدد الطائرات (F-4G) التي اشتركت في حرب الخليج كانت (61 طائرة) تمركزت 48 طائرة منهم في البحرين، وتمركزت 12 طائرة في قاعدة (Incirlik) التركية، ونفذت هذه الطائرات عدد 2683 طلعة طائرة.

وفي الأيام الأولى في حرب الخليج الثانية، كان يتم تنفيذ طلعات خاصة لإخماد الدفاع الجوي المعادي بواسطة مجموعات مكونة من الطائرات (F-4G) وطائرات الإعاقة الإلكترونية، والتي كانت تجبر أجهزة الرادار المعادية على استمرار البث الراداري لمدة أطول مما يزيد في كفاءة الصاروخ المضاد للإشعاع (HARM).

وبعد خلخلة نظام الدفاع الجوي العراقي كانت الطائرات (F-4G) تصاحب طائرات الضربات الجوية ضد الأهداف العراقية بمهمة إخماد وسائل الدفاع الجوي في منطقة الهجوم. وبتقدم العمليات كان يتم تأمين المجال في مسرح العمليات بواسطة طائرات الإخماد والإعاقة التي كانت تقوم بدوريات مستمرة تشابه دوريات الشرطة.

وفقدت طائرة (F-4G) خلال عملية عاصفة الصحراء في يوم 9 يناير 1991 نتيجة لنيران مضادة للطائرات من الجانب العراقي، حيث نفذ وقود الطائرة عند محاولتها الهبوط في الأراضي السعودية، وقد صنفت تلك الحادثة من الحوادث الغير حربية.

ودلت الأبحاث بعد ذلك أن خزان وقود الطائرة قد أخترق بواسطة إحدى الطلقات مما أدى إلى فقد ضغط الوقود، وأثناء ذلك حاول الطاقم ترتيب عملية إعادة التموين في الجو دون جدوى، لوجود ضباب كثيف في الجو آنذاك، وقامت طائرة إنذار مبكر بإرشاد طاقم الطائرة إلى ممر هبوط سعودي قريب، ولكن غياب أضواء الاقتراب من الممر جعل الهبوط غير ممكن. وقد قام طاقم الطائرة (F-4G) المصابة بعمل أربع محاولات غير ناجحة للهبوط حتى نفذ الوقود، وقام الطاقم باستخدام الكرسي المنطلق بنجاح قبل اصطدام الطائرة بالأرض.

وتعتبر عملية عاصفة الصحراء هي العملية الأخيرة التي استخدمت فيها الطائرة (F-4G).

بلد المنشأ: الولايات المتحدة الأمريكية.

الاستخدام: ـ طائرة حرب إلكترونية ـ ضد الدفاع الجوي.

                        ـ أول طيران اختباري عام 1958 للطائرة F-4. وعام 1977 للطائرة F-4G.

ـ دخلت الخدمة في عام 1978 الطائرة F-4G.

الدول المستخدِمة:بالإضافة إلى استخدامها بواسطة 11 دولة أجنبية، فإنها ظلت في الخدمة على الخط الأمامي للقوات الأمريكية لمدة 32 سنة منذ أن طارت لأول مرة في عام 1958.

الأنواع : (النماذج)

(B,U,G) طائرة تفوق جوي بمقعد واحد، النماذج (F,H) طائرة مقاتلة للإسناد الجوي القريب بمقعد واحد.

والنماذج التي أنتجت هي:

RF-4C, F-4C, RF-4B, F-4B, F-4A, F-4G, RF-4E, F-4E, F-4D, F-4S, F-4N, F-4M, F-4K, F-4J,
F-4CCV.

المواصفات العامة الفنية:

الأبعاد:

11.77 م امتداد الأجنحة
4.89 م اتساع الجناح عند المنتصف
2.82 نسبة الطول إلى العرض في الجناح
8.41 م عرض الأجنحة القابلة للطي
19.20 م الطول الكلي للطائرة
5.02 م الارتفاع الكلي للطائرة
5.45 م المسافة بين العجل الخلفي

المساحات:

مساحة الأجنحة      49.2 م2

الأوزانوالأحمال:

13757 كجم الوزن فارغ عند تنفيذ المهمة الأساسية
18818 كجم. الوزن القتالي عند الإقلاع
26308 كجم الوزن التصميمي عند الإقلاع
28030 كجم أقصى وزن عند الإقلاع
20865 كجم أقصى وزن عند الهبوط
569 كجم/م2 أقصى تحميل على الجناح
176.1 (kg/ kn) الحمولة القصوى للقدرة الحصانية

الأداء:

 

 

أقصى مستوى سرعة بالخزانات الخارجية عندما يكون وزن الطائرة عند الإقلاع كالآتي:
أكبر من (2 ماخ) A 24410 كجم
أكبر من (2 ماخ) B 24572 كجم
أكبر من (2 ماخ) C 25397 كجم
أكبر من (2 ماخ) D 27954 كجم
أكبر من (2 ماخ) E 28030 كجم
  متوسط السرعة:
934 كم/ساعة A,B
938 كم/ ساعة C
930 كم/ ساعة D
919 كم/ ساعة E
  سرعة الانهيار (التوقف):
273.5 كم/ ساعة A
275 كم/ ساعة B
280 كم/ ساعة C
294 كم/ ساعة D
294.5 كم/ ساعة E
  معدل التسلق عند مستوى سطح البحر:
2847 م/ دقيقة A
2816 م/ دقيقة B
2621 م/ دقيقة C
2003 م/ دقيقة D
1881 م/ دقيقة E
  معدل التسلق عند مستوى سطح البحر بمحرك واحد:
1731 م/ دقيقة A
1713 م/ دقيقة B
1591 م/ دقيقة C
1167 م/ دقيقة D
1067 م/ دقيقة E
  سقف الخدمة: (ارتفاع العمليات)
10975    م A
10925 م B
10620 م C
9070 م D
8565 م E
  سقف الخدمة بمحرك واحد:
9905 م A
9860 م B
9340 م C
7055 م D
6499 م E
  مسافة الإقلاع:
969 م A
985 م B
1064 م C
1329 م D
1338 م E
  مسافة الإقلاع حتى ارتفاع 15م:
1369 م A
1384 م B
1478 م C
1780 م D
1792 م E
 

 

 

مسافة الهبوط عندما يكون وزن الطائرات:

(706 16كجم A)، (937 15 ـ B,C ):

(155 17 ـ D كجم)، (211 17 ـ E كجم):

1122 م A
1073 م

1146 م

B , C

D

1152 م E
  مسافة الهبوط باستخدام الفرامل:
927 م A
887 م B , C
984 م D
951 م E
 

 

مسافة الهبوط من ارتفاع 15 م:
1704  م A
1655  م B, C
1728  م D
1734  م E
  مسافة الهبوط من ارتفاع 15م باستخدام الفرامل:
1509 م A
1469 م B, C
1530 م D
1533 م E
  المدى القتالي للطائرة عند القيام:
1266  كم أ. بمهمة الاعتراض
795   كم ب. بمهمة إخماد الدفاع الجوي
1145  كم ج. بمهمة التدمير
3184  كم د. بمهمة الانتقال (مدى الانتقال)

التسليح:

2 صاروخ موجه ضد الإشعاع الراداري طراز

High speed anti Radiation Missile (HARM)(AN/AGR-88)

أو 2 صاروخ ضد الإشعاع طراز (AN/AGR-45) وأصبح قليل الاستخدام.

4 صاروخ موجه Maverick طراز (AGM-65).

2 صاروخ جو/ جو موجه بالأشعة تحت الحمراء طراز (AIM-9) نوع (Side Winder)

الحماية الإلكترونية:

– جهاز تشويش راداري طراز ALQ-131

– مستودع إطلاق رقائق معدنية، ومشاعل ضد الأشعة تحت الحمراء.

المراقبة:

رادار كشف وتحديد، وتصويب الصواريخ المضادة للإشعاع الراداري طراز  (AN/APR-38/46)

القوة المحركة:

محركان توربينان نفاثان من طراز “(General Electric J) 79-15” بجذع واحد ومحرق لاحق، وبدفع 7711 كجم، (وتصنع هذه المحركات في عدة دول) .

المصنعون  Manufacturers:   

McDonnell Douglas

 

عن Military Zonex

شاهد أيضاً

الطائرة المقاتلة المتعددة المهام MIG – 27

الطائرة المقاتلة المتعددة المهام MIG – 27 MIG – 27 (Flogger D) and (Flogger F) …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *